• 25 فبراير 18
    • 0

    تحليل المشي

    تحليل المشي ثلاثي الابعاد

    يعد تحليل المشي طريقة تشخيصية مساعدة الى درجة كبيرة، وذلك عندما يتم القيام بإجرائه وتفسيره من قبل الأطباء المتخصصين في مجالهم أو من قبل أخصائيي العلاج الطبيعي. يوفر فوائد كبيرة في عملية العلاج، بالخصوص في حالات الشلل الدماغي ولدى المرضى المصابين بمرض باركنسون، والمبتدئين في الرياضة، ولدى الأشخاص الذين يعانون من إصابات رياضية، والذين يستخدمون الأطراف الاصطناعية.

    إن تحليل المشي يتضمن كافة الأعمال التي تم القيام بها لتحديد كيفية المشي. يتكون تحليل المشي من ثلاث مراحل. وفي البداية يتم القيام بإجراء الفحص البدني للمريض. ثم تتم رقابة المريض من قبل الاخصائي الخبير أثناء المشي. وبعد ذلك يتم تسجيل مشي المريض، وحركات الجسم، وحالة العضلات، وذلك بمساعدة أدوات مختلفة، ومساعدة الكمبيوتر. وبفضل ذلك يكون من الممكن القيام بتقييم المشي بشكل موضوعي من قبل الأخصائي الخبير. الا ان هاتين المرحلتين ا ليستا كافيتن بوحدهما لتحليل المشي. وتكون هناك الحاجة الى مرحلة ثالثة أيضًا لأجل الحصول على نتيجة صحيحة بشكلٍ كاملٍ من تحليل المشي. يتم في هذه المرحلة وضع نقاط معينة على جسم المريض. ثم يتم نقل البيانات التي تم الحصول عليها بمساعدة عاكسات الإشارة إلى الكمبيوتر.

    يتم في بلدنا القيام بإجراء التحليل ايضاً من خلال تصوير المشي بالفيديو فقط. ولكن تجدر هنا الإشارة إلى أن تحليل المشي الذي يتكوّن من الفحص وتسجيل الفيديو لا يعطي نتائج صحيحة. عندما يتم الكشف عن حالة المريض بالبيانات العددية، فان إعادة التقييم للمشي على فترات منتظمة، ومتابعة العلاج تصبح أكثر سهولةً. وبالإضافة الى ذلك، من الضرورية تقييم هذه البيانات الرقمية في أيدي مختصة. الا ان تحليل المشي هو طريقة تشخيصية محتوية على تفاصيل مهمة للغاية عند يتم تقييمها من قبل أطباء متخصصين خبراء.

    لمن يتم اجراء تحليل المشي؟

    يمكن تطبيق تحليل المشي على المرضى من جميع الأعمار اعتباراً من سن 4 سنوات. من المهم ان يكون المريض قادراً على المشي بمفرده من حيث وضع التشخيص. لهذا السبب، لا يصحّ القيام بإجراء تحليل المشي للأطفال قبل سن الرابعة.

    يتم تطبيق تحليل المشي بشكل خاص لدى الأطفال المصابين بالشلل الدماغي، والمرضى الذين يعانون من اضطرابات الحركة وخاصةً مرض باركنسون، والأشخاص الذين يستخدمون الأطراف الاصطناعية. يتم القيام بإجراء تحليل المشي بالخصوص لدى مبتوري الأطراف، وذلك قبل تركيب الأطراف الاصطناعية. وبعد تركيب الطرف الاصطناعي يتم تكرار التحليل رقابة للعلاج. يتم تطبيق علاجات مختلفة، وخاصة العملية الجراحية وفقًا للنتيجة التي تم الحصول عليها من خلال تحليل المشي التي هي طريقة فعالة في تحديد بروتوكول العلاج للأطفال المصابين بالشلل الدماغي. تتم إعادة تحليل المشي بعد 3 أشهر على أقرب تقدير، على الرغم من ان المفضل هو 6 أشهر. ويتم تقييم العلاج وفقًا لهذه النتيجة.

    تحليل المشي للرياضيين

    إن تحليل المشي هو تقنية يتم استخدامها بحق الأشخاص الذين يمارسون الرياضات النشطة أو يخططون لممارسة الرياضة أيضًا. كما تتم المراجعة لتحليل المشي من اجل تحديد الفرع الرياضي الأكثر ملاءمة لهيكل جسم الطفل في مرحلة الطفولة.

    يتم القيام بإجراء تحليل المشي لدى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بنشاط لأجل تحديد نتائج العلاجات المطبقة بعد الإصابات بشكل صحيح ودقيق. إنه فعال الى درجة كبيرة على الخصوص في تحديد وقت عودة الرياضيين الذين خضعوا لعملية جراحية إلى المنافسات.

     

    ليس محتوى الصفحة إلّا لأغراض إعلامية فقط، فقوموا باستشارة الطبيب من أجل التشخيص والعلاج على الاطلاق.