• 25 فبراير 18
    • 0

    طرق العلاج في مرض الشلل الدماغي

    يكون المستهدف مختلفاً لكل طفل. توجد لدى بعض الأطفال مشاكل في الجلوس، بينما يعاني البعض الآخر ن مشكلة الصعوبة في المشي. ولهذا السبب، يكون المستهدف؛ هو توفير القدرة على الجلوس لدى بعض الأطفال، وتوفير القدرة على المشي لدى بعض آخرين.

    من الممكن تجميع دراسات جراحة العظام في هذا المجال تحت أربعة بنود؛

    1- ينتظر في بعض مجموعات من المرضى دون القيام بأي تدخل. يتم استخدام طرق علاجية مثل العلاج الطبيعي، وتتم المراقبة، ويداخل اذا كانت هناك حالة تقتضي التدخل في نطاق توصيات أخصائي العلاج الطبيعي.

    2- يتم تطبيق البوتوكس. يوقف البوتوكس تقلص العضلات المتقلصة بشكل مفرط. ويتم اثناء ذلك تمديد طول العضلات، وتوفير استرخاء العضلات المتوترة من خلال تطبيق العلاج الطبيعي او تطبيق الجبس. وهذا امر مسهّلٌ للعلاج الطبيعي، ويتم استخدامه كطريقة تحضيرية للعملية الجراحية في بعض الاحيان. يبدأ تطبيق البوتوكس يظهر تأثيره في غضون ثلاثة أسابيع؛ ويصل تأثيره الى الحد الأقصى في غضون ثلاثة أشهر، ثم يقل ويختفي في غضون ستة أشهر. يمكن تطبيقه على المرضى المناسبين على فترات من ستة أشهر إلى سنة واحدة.

    3- يتم القيام بإجراء عمليات الأنسجة الرخوة الجراحية. ويطلق على هذه العمليات الجراحية اسم عمليات استرخاء الأوتار ونقل العضلات. تكون هذه العمليات الجراحية مناسبة للمرضى الذين لم يجدوا فائدة من تطبيق البوتوكس. أما نقل العضلات؛ فهو عملية نقل العضلات التي تعمل كثيراً كلها او جزء منها إلى منطقة أخرى من الجسم. وبالتالي، تكون اضطرابات المفاصل والمشي قد يتم تصحيحها.

    4- يتم لدى مجموعة من المرضى القيام بإجراء عمليات العظام الجراحية، وذلك بسبب ان تطبيق البوتوكس، وعملية الأنسجة الرخوة الجراحية لم تعد مؤثرة بالنسبة لهم. يتم تصحيح تشوهات العظام الشكلية، والاضطرابات الموجودة في المفاصل، كما يتم وضع المفاصل المخلوعة في موضعها.

    يوجد هناك نمط مثل النمط التالي بشكلٍ عامٍ في علاج المرض من مجال جراحة العظام؛ القيام بالمتابعة عن طريق العلاج الطبيعي قبل سن الثانية، وتطبيق البوتوكس فيما بين سن الثانية والخامسة، وإجراء عملية الأنسجة الرخوة الجراحية فيما بين سن الخامسة والثامنة، وإجراء عملية العظام الجراحية بعد سن الثامنة. ولكن توجد هناك استثناءات ايضاً لهذه الحالة.

    إن أكبر مشكلة فيما يتعلق بالعلاج في بلدنا هي أن المرض يتطلب التعاون بين العديد من الأطباء، فمن الصعب ان يجد أقارب المرضى هؤلاء الأطباء كلهم في نفس المركز، والوصول إلى المتخصصين المناسبين. يوجد لدينا في المركز أخصائي العلاج الطبيعي الذي نعمل معه على الدوام، كما يمكننا ان نقوم بتوجيه المريض الى الاطباء من الفروع الأخرى ايضاً، فنوفر له ان يقضي عملية علاجية اكثر مريحة. إننا نقوم بالتحربة والخبرة التي اكتسبنا منذ سنين، بمعالجة العديد من المرضى، وإجراء مئات العمليات الجراحية.

     

    ليس محتوى الصفحة إلّا لأغراض إعلامية فقط، فقوموا باستشارة الطبيب من أجل التشخيص والعلاج على الاطلاق.