• 25 فبراير 18
    • 0

    داء بيرتيس

    يظهر هذا الداء في شكل الاعاقة والعرج في المشي لدى الأطفال. إن التشخيص المبكر له أهمية كبيرة في علاج داء بيرتيس الذي هو أكثر شيوعًا عند الأولاد الذكور بخمس اضعاف بالنسبة من الأولاد الاناث.

    عوامل الخطر في مرض بيرتيس

    يظهر داء بيرتيس نتيجة اضطراب الدورة الدموية في منطقة الرأس المستديرة في الجزء العلوي من عظم الخصر المسمى بعظم الفخذ. إن هذا المرض الذي يظهر خلال فترة سن 4 الى سن 8 من العمر، يشاهد لدى كل واحد من 10.000 طفل. يكون تأثير داء بيرتيس في مفصل واحد على العموم. وقد يلاحظ في بعض الأحيان في كلا الوركين معاً. وفي هذه الحالة، يمكن الخلط بينه وبين أمراض أخرى، فلذلك يجب توخي الدقة والحذر عند تشخيص المرض. إن سبب المرض غير معروف. ولكن قد كشفت الأبحاث والدراسات الجارية أنه على الرغم من أن السبب القطعي للميول المذكورة فيما يلي غير معروف، إلّا أنها تشكل خطراً للإصابة بـداء بيرتيس:

    • مشكلة نقص الانتباه وفرط النشاط
    • البلدان ذات المستوى الاجتماعي والاقتصادي المنخفض
    • وجود قصة داء بيرتيس في العائلة
    • الأعراق الأوروبية والآسيوية
    • الولادة بفترات ولادة متقاربة
    • التواجد في بيئات يتم فيها التدخين (حيث يعتبر الشخص مدخناً غير نشط)

    أعراض داء بيرتيس

    إن داء بيرتيس يظهر خلال أعراض مثل الألم في الفخذ والورك، والاعاقة والعرج في الساق. يمكن أن تكون هذه الأعراض خفيفة جدًا في بعض الأحيان، وقد تكون شديدة جدًا في بعض الأحيان الاخرى. يمكن في حالات نادرة جدًا، ان يلاحظ قصر الساق ايضاً. ولهذا السبب، يكون من المفيد استشارة أخصائي لجراحة العظام لدى الأطفال دون تأخير في الحالات التي يتحدث فيها الطفل غالباً عن الألم، وفي حالة إذا كانت هناك اعاقة في المشي.

    طرق التشخيص في مرض بيرتيس

    يتم في المرض سحب فيلمٍ للأشعة السينية على الاطلاق مع الفحص البدني. يكون من الممكن بشكلٍ عامٍ تشخيص المرض بالأشعة السينية. قد لا يكون من الممكن في المراحل المبكرة جدًا ملاحظة المشكلة خلال الفحص بالأشعة السينية. وفي هذه الحالة، إن لم يزول الألم لدى الطفل فانه يجب الفحص بالأشعة السينية مرة أخرى لغرض المراجعة والتدقيق. على الرغم من وجود حالات ينصح فيها أخصائي جراحة العظام لدى الأطفال بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير الومضاني، إلّا أن فيلم الأشعة السينية وحده يكون كافياً بشكل عام.

    علاج مرض بيرتيس

    إن العلاج في مرض بيرتيس يختلف وفقاً لعمر المريض، وحسب درجة المرض. عندما يتم تشخيص المرض في مرحلة مبكرة، إن كان عمر العظام لدى الطفل أصغر من 6 سنوات، وتكون حركات المفاصل مفتوحة، فانه تجب متابعة المريض من قبل أخصائي جراحة العظام لدى الأطفال. يتم في العلاج التقييد من أنشطة الطفل. على الرغم من أنه يُسمح له بالمشي واطئاً عليها، إلّا أنه لا يُسمح له ان يقوم بالأنشطة الرياضية. وفي حالة ما اذا كانت الآلام قد زادت لدى الطفل فانه ينصح حينئذ بالراحة، ويزول الألم في نهاية هذه العملية.

    إن الغرض الرئيسي من العلاج في مرض بيرتيس هو الحفاظ على فتح الحركة للمفصل. وبهذه الطريقة يوفر تطوير رأس الفخذ في شكل كروي. ويستمر علاج مرض بيرتيس الى ان يكتمل نمو العظام لدى الطفل. بعدما تم الشفاء والتحسن فلا تبقى هناك أية مشكلة في سن البلوغ المبكر. إلّا انه يمكن ان يشاهد التكلس في الورك في الخمسينيات والستينيات.

    تتم مشاهدة داء بيرتيس في أربع مراحل. وعادة ما يواجه المرضى الأعراض الأولى في المرحلة الثانية فيراجعون الطبيب. يحدث موت العظام في رأس عظام الفخذ بعضه او كله عند الانتقال من المرحلة الثالثة إلى المرحلة الرابعة. ويقوم الجسم بإنتاج عظامٍ جديدة لتحل محل الأنسجة الميتة. والغرض من العلاج في مرحلة إعادة التكوين ؛ هو تثبيت رأس عظمة الفخذ في داخل قسم التجويف من مفصل الورك. ولهذا الغرض، قد يتم القيام بإجراء بعض عمليات جراحية من قبل أخصائي جراحة العظام لدى الأطفال عند الضرورة. وفي بعض الوقائع التي يتم تشخيصها في وقتٍ متأخرٍ، وتم اكتشافها في مرحلة متقدمة، قد يختار العلاج بالمراقبة، وبروتوكول العلاج الطبيعي، وتتم الاستعداد للعلاجات الجراحية عندما يكبر الطفل.

     

     

    ليس محتوى الصفحة إلّا لأغراض إعلامية فقط، فقوموا باستشارة الطبيب من أجل التشخيص والعلاج على الاطلاق.