• 25 فبراير 18
    • 0

    مشاكل العمود الفقري – الجنف

    جنف المراهقين مجهول السبب

    إن داء الجنف الذي هو شائع في المجتمع، يشاهد على الاغلب في الفئة العمرية 10-18 عامًا، وغالبا ما يلاحظ لدى الأولاد الاناث. وأما سبب داء الجنف الذي يكون للتشخيص المبكر أهمية كبيرة في العلاج، فغير معروف بالضبط. يظهر العمود الفقري مستقيماً عند النظر إليه من الخلف والأمام. ولكن في حالة وجود داء الجنف يبدو العمود الفقري مائلاً إلى اليسار أو اليمين. يظهر داء الجنف الذي يُلاحظ بمعدلات 2% إلى 4% في المجتمع، بشكل خاص في مرحلة المراهقة. ولهذا السبب يكون من المفيد أن يتم فحص الأولاد الاناث من قبل أخصائي جراحة العظام لدى الأطفال في سنوات 10 -12 من العمر، وفحص الأولاد الذكور في سنوات 13 – 14 من العمر، وذلك دون ان تكون هناك أية شكوى.

    كيف يعرف داء الجنف؟

    يمكن ان يلاحظ داء الجنف في جميع الاعمار. الا ان الشكل الأكثر شيوعًا من الجنف يوصف بأنه “مجهول السبب”. ويطلق عليه هذا الاسم لأن السبب المؤدي اليه غير معروف بالضبط. يلاحظ الانحناء في درجة 10-20 في العمود الفقري لدى المراهقين بمعدلات 2% إلى 3%. ويلاحظ لدى نسبة 0.3% منهم انحناء فوق 30 درجة. وهذا معدل ليس من الممكن الاستهانة به. ولهذا السبب، يجب على العائلات التي لديها أطفال ان يراقبوا أطفالهم جيدًا، خصوصاً في مرحلة المراهقة.

    • إذا وجد هناك فرق بين الكتفين
    • إذا كان هناك اختلاف في الطول بين الرجلين
    • ان كان أحد عظمي الحوض او عظمي الورك في الاعلى والآخر في الاسفل
    • إذا كان وطء للقدمين ووقوهما مختلفاً عن بعضهما البعض
    • ان كان أحد أضلاع الصدر في الأمام أو الخلف بالنسبة للآخر
    • إذا شوهد بروز في أحد عظام الكتف

    في كل هذه الحالات يجب على العائلة ان يراجعوا طبيباً على الاطلاق. وإضافة الى ذلك، يوجد هناك في المجتمع اعتقاد سائد بأن حمل الحقائب الثقيلة يسبب لداء الجنف. ولكنّ ذلك غير صحيحٍ. إذا كان الطفل مصاباً بداء الجنف، فإن حمل حقائب ثقيلة لن يؤدي إلا إلى تسريع مسار المرض فقط. ولكن ان لم يوجد هناك انحناء في العمود الفقري لدى الطفل، فإن حمل حقائب ثقيلة لا يسبب لداء الجنف.

    التشخيص المبكر مهمٌ

    إن نتائج الفحص مهمةٌ في تشخيص داء الجنف. يتم وضع التشخيص النهائي بواسطة التصوير بالأشعة السينية. لا تكون هناك الحاجة الى التصوير بالرنين المغناطيسي في كثير من حالات الجنف. وفي حالة إذا ما وجد لدى الطفل كل من الجنف والكيفوس (الحداب) معاً، فانه تظهر هناك الحاجة الى التصوير بالرنين المغناطيسي حين مواجهة وجود مرض آخر يتعلق بالجهاز الهيكلي أو عند مواجهة أمراض ترتبط بالجهاز العصبي (المخ والحبل الشوكي).

    هل العملية الجراحية إجراء ضروري؟

    إن التدخل الجراحي ليس ضروريًا في كل حالة من حالات الجنف. يتم في البداية فحص الانحناء في العمود الفقري.

    • إذا كان هناك انحناء بين 10-20 درجة، فانه تتم رقابة المريض.
    • إذا كان هناك انحناء بين 25-45 درجة، ولم ييؤدي الى التباطؤ في نمو الطول لدى الطفل بعدُ، فانه يتم تطبيق المعالجة بالكورسية أي المشد. والامر الأكثر أهمية في المعالجة بالكورسية هو قياس جسم الطفل، وإعطائه مشداً حسب لذلك. يجب على الطفل ان يضع هذا المشد كل يوم لمدة متراوحة ما بين 20 إلى 22 ساعة، وذلك حتى ان تستكمل نمو الهيكل العظمي لديه.
    • يصبح التدخل الجراحي ضرورياً لحالة انحناء العمود الفقري التي تكون فوق 45 درجة. تعد عملية الجنف الجراحية مفيدة وضرورية الى درجة كبيرة في مرحلة المراهقة، عندما ينمو الطفل بسرعة، وذلك لتصحيح الانحناء والحيلولة دون الزيادة.

    ينبغي البقاء في المستشفى لمدة خمسة أيام فيما بعد العملية الجراحية. يجب أن يمشي المريض بالمساعدة من اليوم الأول بعد العملية الجراحية. يصبح المريض في غضون ثلاثة أسابيع في وضع يستطيع ان يمشي بمفرده.

    أنواع الجنف وعمليات العلاج

    توجد هناك أنواع أخرى ايضاً من داء الجنف التي تصادف في المجتمع غير داء الجنف الذي يشاهد في مرحلة المراهقة.

    الجنف العصبي العضلي

    وهو ثاني أكثر أنواع الجنف شيوعًا. ويوجد في هذا النوع من داء الجنف مرض عضلي عصبي كامن في الوراء. يمكن ضرب أمثلة لهذه الأمراض من أمراض مثل الشلل الدماغي، وشلل الأطفال، والقيلة النخاعية السحائية (السنسنة المشقوقة).

    الجنف الخلقي

    هو نوع من الجنف تتم ملاحظته عند الولادة، بل وأثناء الحمل ايضاً. يزيد تناول الأم للمواد الكحولية أثناء الحمل من خطر إصابة الأم بمرض السكري. ويظهر مع العديد من التشوهات الخلقية. يختلف علاج هذا النوع من داء الجنف عن الجنف مجهول السبب الى درجة كبيرة. اليوم، يتم في الوقت الراهن استخدام أنظمة قضيب التمديد المغناطيسي في العمليات الجراحية. يتم تمديد هذه القضبان كل 2-3 أشهر من خلال التحكم عن بعد في الظروف السريرية دون العملية الجراحية ولا الألم. وبالتالي، فإن نمو القامة لدى الطفل لا يشكل مشكلة.

    داء الجنف التنكسي

    إنه مظهر من مظاهر الجنف الظاهرة في الأربعينيات والخمسينيات الذي لم يمكن ملاحظته في سن المراهقة. تكون العملية الجراحية ضرورية للعلاج النهائي. يتم تصحيح الانحناء خلال العملية الجراحية. ويتم تجميد العمود الفقري المؤدي الى المشكلة، وذلك من خلال عملية يطلق عليها اسم الانشطار.

    داء الجنف مبكر البداية

    يلاحظ فيما بين سنوات 4-10 من العمر. يتم اكتشافه في وقت أكثر مبكراً. وهو أكثر شيوعًا عند الأولاد الاناث. يظهر في هذه الاعمار مع متلازمات لها تأثير على الدماغ، والحبل الشوكي. تكون متابعته وعلاجه مماثلة لنوع الجنف الخلقي.

    الجنف الطفولي مجهول السبب

    إنه نوع نادر من الجنف غير المشاهدة عند الولادة، ولكنه يظهر في سن الرابعة تقريبًا، وهو أكثر شيوعًا عند الرجال. ويتجلى مع مشاكل الدماغ، والحبل الشوكي.